فعاليات اليوم الاول ...مهرجان اللغة العربية الاول

 

 انطلقت اليوم على مدرج كلية الآداب والعلوم الانسانية بدير الزور فعاليات مهرجان اللغة العربية الأول والذي تقيمه كلية الآداب والعلوم الإنسانية بدير الزور تحت شعار: " اللغة العربية عنوان هويتنا " بالتعاون مع مديريتي الثقافة والتربية وفرع الشبيبة حيث تضمن حفل افتتاح المهرجان معرضاً للخط العربي والفن التشكيلي افتتحت الفعالية بحضور كل من :

 
- الرفيق ساهر الحاج صكر امين فرع الحزب بدير الزور - السيد عبد المجيد الكواكبي محافظ دير الزور 
 
- الاستاذ الدكتور راغب العلي الحسين رئيس جامعة الفرات.
 
- الرفاق اعضاء قيادة فرع الحزب .
 
- الاستاذ الدكتور محمد الحاج حسن طحطوح نائب رئيس الجامعة - للشؤون الادارية والطلابية .
 
- الاستاذ الدكتور رياض خرابة - نائب رئيس جامعة الفرات - للشؤون العلمية .
 
- السادة عضاء المكتب التنفيذي.
 
- الشيخ مختار عمر العزي النقشبندي مستشار وزير الأوقاف الديني في المنطقة الشرقية مدير أوقاف دير الزور.
 
- الدكتور مالك العمر رئيس مجلس محافظة دير الزور - الرفيق امين فرع الشبيبة.
 
- الرفيق رئيس المكتب الفرعي لنقابة المعلمين .
 
- السادة مديري الدوائر الثقافة والأوقاف والتربية
 
- السادة عمداء الكليات ونوابهم.
 
- السادة اعضاء الهيئة الإدارية والتدريبية في كلية الآداب والكليات.
 
- ضم المعرض أكثر من 45 لوحة للفنان خليل عبد اللطيف عبرت في مضمونها ما بين تراث الفرات ومابين الخط العربي والتي تعكس وجه المدينة التراثي بكل ما تحمل من الحارات والازقة والبيوت والمساجد والمعالم التراثية التي تستهوي أبناء الفرات بينما عبر خلال لوحات الخط العربي وفق رؤيته الخاصة لتعكس منهجه في التعامل مع الخط تلا المعرض ندوة حوارية قدمها وادارها الأستاذ أحمد العلي تكلم فيها عن:
 
- الجوانب التي تقوم عليها اللغة العربية وهي أحد عوامل البناء الحضاري للأمة العربية وايلاءها والاهتمام بها واجب وطني.
 
المحور الاول :
 
- الأستاذة الدكتورة طليعة الصياح عميد كلية الآداب تحدثت عن الصعوبات التي واجهتها اللغة العربية عبر التاريخ: 
 
المهرجان انطلاقة لعمل لجنة التمكين للغة العربية فاللغة العربية مستودع فكر العرب حيث تمكنت من استيعاب الكثير من الحضارات كما واجهت صعوبات كثيرة في العصر العباسي الثاني بينما كانت لغة قوية في العصر العباسي الأول وتحديات خارجية منها الحركات شعوبية وكذلك هجمات المغول والتتار والاستعمار الفرنسي والاستعمار الغربي كل ذلك لضرب بنية اللغة العربية وقوتها ومنها فرنسة اللغة في البلاد المحتلة وفرض اللغات الأخرى بدل اللغة العربية لإضعاف اللغة العربية وناهيك عن توجه لاستبعاد اللغة العربية من منظمة الأمم.
 
-أما الداخلية فتتمثل بتقوية اللغة العامية بدل الفصحى مما اتاح لها البيئة الملوثة لغويا كل ذلك أدى إلى ضعف اللغة كل هذا كانت الدعوة من السيد الرئيس عام 2007 لتشكيل لجنة التمكين للغة العربية مركزها دمشق ولها فروع في كافة المحافظات تقوم على تقويم اللغة في شتى النواحي.
 
المحور الثاني:
 
الدكتور قاسم القحطاني النائب العلمي لعميد كلية الآداب والذي تحدث عن " اللغة العربية تعاتب أبناءها " وبان اللغة هي من مقومات اللغة واللسان هي أهم المقومات التي تقوم عليها البناء القويم لاستمرارية المجتمع واللغة العربية القومية حاضرة رغم كل الصعوبات التي واجهتها ولكن كانت هناك محاولات عديدة للنيل من اللغة العربية عبر طرق عدة ولعل محاولات الأدباء في الحفاظ على اللغة كان له الأثر البالغ في استمراريتها .
 
استعرض القحطاني بعض وقفات الأدباء والشعراء جانب اللغة العربية للحفاظ عليها .
 
ختام فعاليات اليوم الأول:
 
كانت بالعرض المسرحي لفرقة شبيبة دير الزور والتي حملت عنوان:
 
" لسان الضاد - إن وأخواتها أكدت في مضمونها وحواريتها على اللغة .
 
ننوه بان المهرجان مستمر حيث يتضمن فعاليات اليوم الثاني 26 شباط ندوة حوارية تحاضر فيها الدكتورة وفاء الحمود عن " الألفاظ العامية وأصولها الفصاح " إضافة لوقفة مع الشعر الوطني للشاعر إبراهيم العلي .
 
وفي اليوم الثالث 28 شباط ندوة حول جهود لجنة التمكين للغة العربية و يحاضر فيها الأستاذ المحاضر في كلية الآداب شيخ الراشد متحدثا عن جهود لجنة التمكين للغة العربية في جامعة الفرات ، والثانية يحاضر فيها مدير الأوقاف مختار النقشبندي حول جهود الأوقاف للتمكين للغة العربية .
 
وختام المهرجان بيومه الثالث يقام تكريم للمشاركين 
 
تقتم الندوات في قاعة الأنشطة الثقافية بكلية الآداب الساعة الحادية عشرة صباحا .